عاجل

أحيت فرنسا الذكرى السنوية السبعين لاعتقال اليهود في فرنسا وترحيلهم إلى معسكرات النازية في السادس عشر والسابع عشر من تموز يوليو من العام الف وتسعمائة واثنين واربعين.

وتعهد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند باتخاذ إجراءات صارمة ضد معاداة السامية في خطابه الذي ألقاه بمناسبة هذه الذكرى، بقوله:

“ الحقيقة أن الجريمة ارتكبت في فرنسا، من قبل فرنسا، وتم الاعتراف بها من قبل الرئيس السابق جاك شيراك، في السادس عشر من تموز يوليو لعام خمسة وتسعين،
الجمهورية ستواصل بإصرار رفض جميع الأعمال المعادية للسامية والملاحظات التي يمكن أن تسبب لليهود الفرنسيين الشعور بالقلق والانزعاج في بلدهم”.

ويأتي إحياء هذه الذكرى المعروفة بفيل ديف بعد ان أظهرت دراسات كثيرة عدم وعي الشباب الفرنسيين بالأحداث التي جرت قبل عشرات السنين.