عاجل

الفيضانات جراء الأمطار الغزيرة التي ضربت الصين خلال الأيام الأربعة الأخيرة، خلفت حوالي مائة قتيل وأكثر من أربعين مفقودا، ولحقت الأضرار بأكثر من ستة ملايين شخص، وأجبرت نحو ستمائة ألف آخرين على الجلاء من منازلهم.

وفي منطقة “نيجيانغ” جنوب غربي محافطة “سيشوان“، أجبر مئات الأشخاص على اللجوء الى أسطح المنازل في انتظار أن يتم انقاذهم. وقد استمرت جهود الانقاذ الى وقت من مساء الأحد.

وفي شمال مدينة “بودينغ” دمر الجسر الوحيد الذي يربطالمنطقة بمنتجع جبلي، ما أجبر سبعين سائحا على البقاء محاصرين، وألحقت الفيضانات والانزلاقات الأرضية في محافظة “غيزهو” أضرارا بنحو سبعين ألف شخص وممتلكاتهم، وقتل أشخاص في اقليم “يونان”.

“لي ويندي” عامل صيني هاجر من منطقة هينان الى منطقة بودينغ يقول:
“خسرت كل شيء، كل شيء. والآن لا أملك ما آكل أو أشرب، أو مكانا أعيش فيه”.

الفيضانات بلغت أيضا حد الطوفان في العاصمة بيكين، حيث قتل العشرات غرقا اثر هطول أمطار غزيرة وعواصف عاتية، هي الأقوى منذ نحو ستة عقود، وقد زاد من حدة الكارثة تهالك منظومة تصريف المياه.

وبسبب الفيضانات قطعت الطرق المحاذية للأنهار، فيما سدت الصخور والانزلاقات الأرضية عديد الطرق الجبلية.