عاجل

تقرأ الآن:

لندن تعيش على وقع الإحتفالات


ثقافة

لندن تعيش على وقع الإحتفالات

قبل إنطلاق الإحتفالات الرياضية الكبيرة، استضافت لندن في عطلة نهاية الأسبوع الماضي مهرجاناً موسيقياً جمع بين مختلف الطبوع الموسيقية للقارات الخمس. أول حفلة كانت في برج لندن وأحيتها فرقة البوب ​​سيسور سيسترز. هذه الفنانة تقول:

“ أنا سعيدة جداً لوجودي هنا في مكان تاريخي له دلالة كبيرة في إنجلترا، إنه شرف ويسعدني أن أكون هنا”.

المهرجان نظم في خمسة مواقع مختلفة من العاصمة البريطانية. موسيقى الكارييب اللاتينية كانت حاضرة، حيث تمّ تمثيلها من طرف فرقة كاربين سول التي تمّ تشكيلها خصيصاً لهذه المناسبة.

“فرقة كاربين سول تمّ تشكيلها من أجل المهرجان، والفكرة كانت تهدف للجمع بين الموسيقيين من منطقة البحر الكارييبي، لنشر صوت واهتزاز منطقة البحر الكاريبي وكوبا“، قال الفنان كيفن روبنسونذ.

من بين اللحظات القوية في نهاية الأسبوع الموسيقية، العرض الشيق الذي قامت به إحدى مدارس السامبا البرازيلية التي قدمت إلى دورة الألعاب الأولمبية في بريطانيا. البرازيل ستستضيف الأولمبياد القادم.

“ أنا سعيد لأننا نحتفل بدورة الألعاب الأولمبية. من الرضى لي أن أكون هنا، لتمثيل ثقافتي“، قال أنريكو داسيلفا من البرازيل.

العرض أبهر الجميع، وقد ضمّ المئات من العربات والراقصين والموسيقيين، في جوّ من البهجة والإنشراح، ومع قرب إنطلاق الأولمبياد، يبدو أنّ جوّ الإحتفالات في لندن سيستمر لفترة أطول.

اختيار المحرر

المقال المقبل
سحر الإيقاع وتنوع الأنغام في مهرجان باليو للموسيقى

ثقافة

سحر الإيقاع وتنوع الأنغام في مهرجان باليو للموسيقى