عاجل

تقرأ الآن:

فيلم " شيء من لا شيء" قد يُغير من نظرة الناس إلى موسيقى الراب


فيلم " شيء من لا شيء" قد يُغير من نظرة الناس إلى موسيقى الراب

مغني الراب والممثل أيس تي يعود إلى الواجهة من جديد عبر مشروعه الأخير، إنه خلف الكاميرا هذه المرة كي يتابع الأشياء عن قرب بخصوص الفن الذي أدخله عالم الشهرة: موسيقى الهيب هوب.

في أول عرض شهدته مدينة لندن لفيلم “شيء من لا شيء: فن الراب“، للمخرج آيس تي، تظلّ فكرة الفيلم الرئيسية هي موسيقى الراب.

عدد من نجوم الراب كانوا في الموعد في هامرسميث أبولو الخميس الماضي إضافة إلى زملاء المخرج والذين حضروا للإطلاع على الإبداع الذي تخفيه موسيقى الهيب هوب.

بهذه المناسبة أشاد آيس تي بزوجته وبدورها، إشادة متبادلة، حيث صرحت هي أيضاً بأنّ زوجها ليس صعبا في الواقع، كما يعتقد الناس.

“ إنها متعة. كوكو كانت دائماً معي، وإبني كذلك، مجرد الذهاب إلى العمل والتصوير ومشاهدة الصور ثم تحويلها إلى شيء بهذا الحجم. إنه درس بالنسبة لنا جميعا. أود القول أنها كانت هنا عندما أقول “أعتقد أني أريد إخراج فيلم” وها نحن في العرض الكبير الأول. من المثير أن يتحقق هذا. هذا أمر مثير حقا “، قال أيس تي.

“أنا فخورة به دائما، هذا أكيد، إنه شخص جيد على كل المستويات، والناس ينظرون إليه على أنه رجل متشدد، إنه وديع جداً، بالنسبة لي على الأقل“، قالت زوجته كوكو أوستن.

“شيء من لا شيء: فن الراب“، هذا الفيلم الوثائقي يأخذنا إلى بدايات نشاة هذا الفن ويغوص بنا في أسراه الكثيرة. عدد من أقطاب هذه الموسيقى يظهرون في الفيلم على غرار : دي آر دري، دبليو سي، إيمينام، كي أر أس وان، دوغ إي، أيس كيوب، وريد مان ..

البعض يؤمن أن هذا الفيلم، قد يساعد على تحسين نظرة البعض إلى موسقى الهيب هوب.

“ حسنا، أتمنى أن يسود الإعتقاد إنطلاقاً من هذا الفيلم بأنّ كلّ موسيقى الراب ليست عنيفة، وأن الراب ليس موجهاً للصغار والجانحين وأنّ جميع موسيقى الراب لا تمت بصلة مع عدم الإحترام، وأنها ليست مهينة للمرأة. عندما بدأنا كنا أشخاصاً عاديين. إنه أمر أردنا القيام به، وقمنا بذلك بكلّ حب“، يقول هذا الفنان.

كما يوحي العنوان، الفيلم يركز على المشاهد الموسيقية بدل العنف، والذي غالبا ما يرتبط مع هذه الموسيقى. إيمينيم كان من بين الأشخاص الذين تحدثوا بصراحة عن تأثرهم العميق بموسيقى الراب، بالنسبة إليه، هذا الفن منحه جرعة فنية إضافية.

“شيء من لا شيء: فن الراب” عرض في صالات السينما البريطانية في العشرين من يوليو-تموز، في إنتظار عرضه في بقية الصالات الأوربية.

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيلم "Red Lights": إستخراج الأشباح ومعالجة المرضى بإستخدام الطقوس الغريبة.

فيلم "Red Lights": إستخراج الأشباح ومعالجة المرضى بإستخدام الطقوس الغريبة.