عاجل

مثل جيمس هولمز امام القضاء الامريكي الذي سيوجه اليه الاتهام في الثلاثين من الشهر الجاري. قبل اربعة ايام اقدم هولمز على قتل اثني عشر شخصا واصابة ثمانية وخمسين اخرين بجروح بعد ان اطلق الرصاص على مشاهدين كانوا يحضرون العرض الاول لفيلم “ باتمان “ في قاعة للسينما في مدينة “أورورا “ في ولاية كولاردو الامريكية.

والد الضحية أليكس تيفيز حضر الى المحكمة وراى المتهم:
“رأيت الجبان في المحكمة اليوم. من دون سلاح كان بامكان أليكس ان يطرحه ارضا بسهولة تاما.”

عائلة هولمز متضامنة مع الضحايا كما تقول محاميته: “عائلة هولمز ترغب مجددا في التاكيد على ان قلوبهم مع الضحايا واسرهم. وهي ترغب في الحفاظ على خصوصيتها. لذلك لن نناقش في الوقت الحالي شخصية جيمس وعلاقته باسرته.” مدعية محكمة كولورادو اوضحت انه سيتم التشاور مع عائلات الضحايا، لتحديد ما اذا كانت جهة الاتهام ستطلب انزال عقوبة الاعدام بهولمز. وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد زار مدينة أوروراوالتقى عائلات الضحايا في حين ابدى المواطنون الامريكيون تعاطفا كبيرا مع اسر الضحايا وحزنا وسخطا شديدين على المجزرة.