عاجل

ردود فعل متضاربة في ألمانيا على تخفيض تصنيفها الائتماني

تقرأ الآن:

ردود فعل متضاربة في ألمانيا على تخفيض تصنيفها الائتماني

حجم النص Aa Aa

تخفيض التصنيف الائتماني لألمانيا أدى إلى ردود فعل متضاربة. المحللون الألمان توقعوا ضربة قوية لسياسة ميركيل في معالجة أزمة الديون الأوروبية، أما الشعب فتراوحت ردود فعله بين القلق والتشكيك بمصداقية “موديز”.

يقول محلل اقتصادي ألماني: “من المبكر جدا القلق بشأن ذلك وبشأن الفوائد على سندات الدين الحكومية، المهم هو التوقعات المتعلقة بسندات الحكومة وتصنيفها الائتماني، وهي ما زالت حائزة على الدرجة الأولى”.

وكالة “موديز” أشارت إلى أن سبب التخفيض يعود إلى تصاعد احتمال خروج اليونان بعدما فشلت في تنفيذ التزاماتها المالية واحتمال حاجة أسبانيا وإيطاليا إلى حزمة إنقاذ شاملة.

أحد الألمان قال: “أفضل خروج ألمانيا من منطقة اليورو أو إجبار اليونان على الخروج، لأننا نتحمل عواقب ذلك، لذلك أنا قلق“، وقال آخر: “موديز أرادت فقط أن تخرج بتحليل معين قبيل الصيف المتعثر، لكنني أعتقد أن هنالك استقرار معين في ألمانيا، وأرى أنه من غير المنطقي زعزعة ذلك بتوقعات عشوائية”.

بعض السياسيين الألمان المعارضين لميركيل، اعتبروا أن التخفيض يثبت فشل خطتها، فيما اعتبر حزب ميركيل أن التخفيض خطوة إيجابية تثبت للدول المستدينة في أن ألمانيا لم تعد قادرة على ضخ مزيد من الأموال، ما يدفعهم للسير في الخطط التقشفية المفروضة.