عاجل

تقرأ الآن:

المختصون يواصلون جهودهم لوقف إنتشار وباء الأيدز


علوم وتكنولوجيا

المختصون يواصلون جهودهم لوقف إنتشار وباء الأيدز

“ تمّ اغتصابي وعمري ثمانية عشر عاما من طرف شخص مصاب بفيروس الأيدز. وهذا كان أول لقاء لي وأول تجربة لي مع الجنس“، يقول هذا الشاب.

يبلغ غي جنكينز الحادية والثلاثين من العمر، ويحمل فيروس الأيدز منذ حوالي ثلاثة عشر عاماً. ثلاثة عشر عاما من العلاج وبفضل المراقبة الطبية، فهو يشعر بتحسن وضعه الصحي.

تحاليل الكشف والعلاج المبكر للأيدز من بين الأولويات القصوى، لمكافحة هذا الداء الذي أودى بحياة ثلاثين مليون شخص عبر العالم في مدة ثلاثين عاماً. هذا الشاب لم يتردد في الذهاب إلى العلاج: “ ذهبت للعلاج مباشرة في كارولينا الشمالية في ديوك، وأتناول الأدوية منذ تلك الفترة، إنه وضع دائم”.

العاصمة الأميركية واشنطن تستقبل هذا الأسبوع المؤتمر الدولي التاسع عشر حول الأيدز، حوالي خمسة وعشرين ألف مختص من المشاركين تناولوا تقدم الأبحاث، من بين هؤلاء الطبيبين أراش وكميار أليي، واللذين سجنا في إيران بسبب نشاطهما في منع إنتشار فيروس الأيدز.

الممثلة شارون ستون قالت خلال المؤتمر:

“ كميار وأراش أليي يستحقان الحصول على الجائزة الأولى لإليزابيت تايلور لحقوق الإنسان”.

الشقيقان أليي سجنا لمدة ثلاث سنوات في إيران بسبب توزيعهما لأوقية ذكرية في المستشفيات. الدكتور أراش أليي قال أمام المشاركين:

“ كأطباء، نحن سعداء جداً لرؤية أناس من آفاق مختلفة يهتمون بالأبحاث في مجال مرض الأيدز ويرون أنّ الفيروس مشكلة خطيرة في عصرنا، وتتطلب تنسيق الجهود على المستوى الدولي. لهذا، فأنا لا أعتقد أن هذه الجائزة منحت للأخوين أليي، إنما هذه الجائزة ملك لجميع الذين يعملون في هذا المجال”.

في واشنطن تعهدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بأنّ الولايات المتحدة ستخرج جيلاً من دون مرض الأيدز. الدكتور انتوني فوسي يعتقد أن هذا المنظور من الممكن تحقيقه حسب الدكتور أنتوني فوسي:

“ ما هو واضح جداً اليوم، ما حدث في عامين منذ آخر مؤتمر دولي، هو أننا نلاحظ مجموعة من العلاجات والوقاية. إذا أجريتم إحصاءات، والتي قد تكون فيها بالتأكيد بعض الأخطاء الخاصة، لأنكم تضعون افتراضات، يمكن التفكير بطريقة واقعية حول إمكانية كما ذكرت وزيرة الخارجية السيدة كلينتون بجيل من دون داء الإيدز. بمعنى آخر، إمكانية وضع حدّ لوباء الأيدز كما نعرفه”.

على الرغم من التقدم في مجال الأبحاث، تتعرض بعض الفئات إلى الأيدز بشكل كبير، الأمر يتعلق بالشواذ جنسياً وأولئك الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة.

“ إنها المجموعة التي لم نتمكن من إقناعها بالقيام بالإختبار والعلاج، لأنها، بالفعل وليس في جميع الحالات، لا تستطيع الحصول على الرعاية الطبية التي تحتاج إليها“، يضيف الدكتور أنتوني فوسي.

عدد المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب يصل إلى نحو خمسة وثلاثين مليون شخص في العالم، يعيش أكثرهم في الدول ذات الدخل المتدني أو المتوسط.

اختيار المحرر

المقال المقبل
تقنية استخراج الالوان من الفطريات

علوم وتكنولوجيا

تقنية استخراج الالوان من الفطريات