عاجل

سعت المانيا واسبانيا إلى طمانة المستثمرين من خلال اعادة تاكيدهما على عدم حاجة مدريد إلى خطة انقاذ مالية شاملة.واكد وزيرا المالية الالماني والاسباني في بيان مشترك اصدراه عقب لقاء جمعها في برلين ان ارتفاع تكاليف الاقتراض الذي وصل في اسبانيا إلى ارقام قياسية مؤخرا لا يعكس العوامل الاقتصادية المتوفرة . تصريحات لم تخفف من مخاوف الكثيرين خاصة بعدما تقدمت حكومة اقليم كتالونيا الغني في اسبانيا بطلب مساعدات مالية من الحكومة المركزية.محللون اسبان رأوا ضرورة تحرك البنك المركزي الاوروبي لشراء كمية كبيرة من الديون الاسبانية لتفادي قروض الانقاذ. استاذ الاقتصاد الاسباني رافائيل بامبيلون يقول:
“إن لم يتخذ البنك المركزي الاوروبي اجراءات، او يتم تقديم خطة انقاذ لاسبانيا فسيكون الخيار الوحيد انهيار اليورو بما سيؤديه ذلك من عواقب غير متوقعة وكوارث لاسبانيا والاقتصاد الاوروبي بل ومذبحة للاقتصاد العالمي” في سياق متصل قررت وكالة موديز للتصنيف الائتماني خفض توقعاتها المستقبلية بشان صندوق الاستقرار المالي الاوروبي من درجة مستقر إلى سلبي بعد يوم واحد من خفض مماثل طال دول المانيا وهولندا ولوكسمبورغ.