عاجل

عبر أهم معالم العاصمة البريطانية لندن التي تحتضن الألعاب الأولمبية، تم حمل الشعلة الأولمبية، في اليوم التاسع والستين من التداول على حملها.

ومرت الشعلة عبر نهر التاميز حتى اقليم “ساوث وورك“، قبل أن تنتهي الى محطتها الأخيرة وتكمل مسافة ثمانية آلاف ميل في الحديقة الأولمبية يوم الجمعة، ايذانا بانطلاق اللألعاب.

ضرير مشارك في فعاليات تنظيم الالعاب يقول:
“أنا ضرير و قد جئت باستجماع قواي من روح هذه الألعاب والاستمتاع بها”.

ويقول أحد المتفجرين: “أعتبر نفسي جزء من هذه اللحظة التاريخية، وأنا أشعر بأهميتها بطريقة سهلة جدا ولكنها دالة، وأعتقد أن كل شخص قد جرب ذلك اليوم”.

وتقول امرأة:“هذا رائع، إنه لأمر جيد أن ترى ذلك بأم عينيك، عظيم أن يجري هذا في بريطانيا، ونرجو لفريق المملكة المتحدة حظا سعيدا”.

فيما تقول فتاة:“هذا حقا رائع، حقا رائع. اعتقد أن هذا سيخلد في الذاكرة، وسأحكي ذلك في يوم ما لأحفادي. فعلا هذا ممتاز”.

رياضيون سابقون وفنانون وعدد من المشاهير شاركوا في حمل الشعلة وكان من بينهم الممثل الكوميدي البريطاني ديفيد ويليامز، الذي تم تشريكه اعترافا لمساهمته في دعم الرياضة من خلال الأعمال الخيرية التي بادر بها.