عاجل

تقرأ الآن:

احتجاجات في ايطاليا بسبب الاجراءات التقشفية


إيطاليا

احتجاجات في ايطاليا بسبب الاجراءات التقشفية

مظاهرة احتجاجية نظمتها نقابات عمالية ايطالية بالقرب من البرلمان في روما، لاثارة الاهتمام بمشكلة مئات الأشخاص الذين هجروا عملهم، بعد أن وقعوا عقودا تخص التقاعد المبكر، وهم يئنون الآن تحت وطأة الاجراءات التقشفية دون منحة، بعد أن أدخلت الحكومة اصلاحا على نظام التقاعد لتقليص النفقات العامة، بالرفع من سن التقاعد والمساهمة في صناديق التأمين.

فمن جهة أعمار تلك الفئة تخول لهم مزيد العمل سنوات مقبلة، ومن جهة أخرى فان أعمارهم متقدمة، ومن الصعب أن يجدوا عملا جديدا.

زعيمة نقابة “سيغل” سوزانا كاموسو:
“ليست هناك موارد مالية لأن الحكومة لم تبحث عنها في المكان المناسب. لقد اختارت الطريق السهل باستهداف العمال والتجارة أكثر من اعتماد ضريبة على الملكية، فالحكومة تقول ليست هناك موارد لا يمكن القبول بها”.

ويرافق هذا التحرك النقابي اضراب للصيادلة، احتجاجا على ترفيع الحكومة في ضريبة تخص “نسبة التخفيض الاجباري” من 1.82 في المائة الى 3.6 في المائة. ويقول الصيادلة ان اجراء الحكومة سيجبرهم على طرد موظفين، أو اغلاق محلاتهم.

الرئيس المحلي للصيدليات الخاصة فرانكو كابرينو:
“لا نريد أن نجبر على طرد الناس، لأن جميع هؤلاء عملوا معنا لوقت طويل، ولا نعتقد أن تدمير حياة عائلاتهم سيكون أمرا معقولا”.

وما زالت تجري مناقشة مرسوم يخص الزيادة الضريبية في البرلمان، قبل أن تتم المصادقة عليه.