عاجل

تقرأ الآن:

حيوية ومرح على ضفاف نهر التايمز في انتظار افتتاح الألعاب الأولمبية


المملكة المتحدة

حيوية ومرح على ضفاف نهر التايمز في انتظار افتتاح الألعاب الأولمبية

لندن اليوم كلها حيوية، تسلية، استمتاع ومرح للجميع ومن مختلف شرائح الأعمار قبل ساعات قليلة من انطلاق الحفل الافتتاحي للألعاب الأولمبية التي انتظرها اللندنيون والبريطانيون كافةً منذ سنوات. الناس سعداء بالحدث كما يبدو من انطباعات هذا الشرطي:

“ما عساني أن أقول، الجو غير ممطر، الشمس مشرقة..عظيم.. الناس يتفسحون..شيءٌ ممتع أن تكون هنا على الضفة الجنوبية لنهر تستمتع بالأجواء المرحة”.

ويضيف شاب غير بعيد عن هذا المكان قائلا:

“أنا فرح جدا بوجودي هنا. إنها أول زيارة أقوم بها إلى لندن..جئتها من أجل الألعاب الأولمبية..حيوية المدينة خارقة للعادة إلى حدٍّ لا يُصدَّق”.

وتتمنى هذه المرأة أن يسعد الجميع بهذه المناسبة ويلقى كلٌّ ما يتمناه من هذه التظاهرة:

“أتمنى فقط أن تكون هذه الألعاب جيدة للجميع..وأتمنى أن يبقى الجومشمسا ودافئا وأن يحصل كلٌّ على نصيبه من الانتصارات والأمجاد”.

العاصمة البريطانية جاهزة لاستضافة أكثر من نصف مليون سائح خلال أسبوعين كاملين بمناسبة الألعاب الأولمبية. الأفواج الأولى وصلت على غرار هذا السائح المعجب بعاصمة الضباب حيث يشدد قائلا:

“أكاد أقول إنه حدث يغير مسار الحياة.. الأشياء مختلفة هنا..لقد عبرْتُ 3 آلاف ميلٍ للوصول إلى هنا. لا أملك تذاكر، وسيكون أمرا جميلا إن تحصلتُ عليها”.

وتعقب امرأة قائلة بجانبه:

“أنا سعيدة جدا بالمشاركة في هذه التظاهرة…إنها لحظة تاريخية بالنسبة للندن وأنجلترا…والفريق البريطاني…”.

الأجواء احتفالية وشاعرية أيضا بفضل الفرق الموسيقية المتجولة، ولم يجد مراسل يورونيوز في لندن على شيخُ إسلامي صعوبة في الانخراط فيها على ما يبدو، إذ قال وهو يمتطي حصانا خشبيا في إحدى الحدائق العامة:

“لندن تستضيف العالم..سنوات من الاستعداد..والآن، حان وقت الاستمتاع والتسلية..هذه لندن ألفين واثني عشر”.