عاجل

مع ISEG مع ISPI

ما هو مصير المدخرين الذين يستثمرون با ليوورو، في ظل التساؤلات حول مستقبل العملة الموحدة في أوروبا؟

انطونيو فيلا فرانكا، من معهد دراسات السياسة الدولية، ميلانو. يجيب على هذا السؤال: “فيما يتعلق المدخرات وما شابه فهي آمنة ، بالنسبة للمواطنين في الأوروبيين… إذن الجواب هو “نعم” .

“لكن لتأمين هذه الودائع، الضمانة تمنحها الدول، التي هي المراقب الأول . وهنا تكمن المشكلة، وعلينا نقل هذه الرقابة والضمانة على الودائع من المستوى الوطني لتكون على المستوى الأوروبي”.
“وعلينا أن ننتقل الى نوع من الإتحاد المصرفي، الإتحاد المصرفي الأوروبي، تكون فيه الرقابة على الصعيد الأوروبي”.

“على الأقل بالنسبة للمصارف الكبرى، والتي عليها أن تمنح نوعاً من الضمانة على هذه الودائع على مستوى أوروبا”.

“لكن علينا أولا التفكير في الإطار الشامل لعمل هذا الإتحاد المصرفي ومن ثم النظر في إمكانية منح الضمانة على المدخرات”.

ونهاية شهر حزيران/ يونيو وضع القادة الأوروبيون أسس إتحاد مصرفي . وحتى نهاية العام سوف يتم الإعلان عن آلية أوروبية موحدة لمراقبة مصارف منطقة اليورو. ما يفتح الطريق أمام إعادة رأسملة مباشرة للمصارف عبر الآلية الأوروبية للإستقرار المالي.

إنتم أيضا يمكنكم طرح أسئلتكم عبر موقعنا على الشبكة .