عاجل

تقرأ الآن:

متورطة في اغتصاب وقتل أطفال في بلجيكا تلتحق بأحد الأديرة


بلجيكا

متورطة في اغتصاب وقتل أطفال في بلجيكا تلتحق بأحد الأديرة

ميشيل مارتن المتورطة مع زوجها مارك ديترو في عمليات اعتداء جنسي على أربع قاصرات و قتلهن ستترك سجنها بعد قضائها 16 عاما في الزنزانة لتلتحق بأحد أديرة جنوب بلجيكا حيث ستعيش حياة الراهبات بشرط “أن تبقى بعيدا عن عائلات الضحايا” على حد قول القضاء البلجيكي. ميشيل مارتن حُكم عليها بـ: 30 عاما سجنا.

محاميها تييري مورو يقول:

“بالنسبة للسيدة مارتن، لم تنس شيئا مما جرى، وعلى حد قولها فإن الشعور بالذنب سيبقى يطاردها طالما بقيت على قيد الحياة. هي لا تريد العودة إلى الماضي، والشيء الوحيد الذي ما زلت تسعى إليه هو التكفير عما اقترفته”.

القضاء البلجيكي انتهى إذن وبعد عدة محاولات إلى السماح لميشيل مارتن بالالتحاق بدير كلاريس دو مالون قرب بلدة نامور لتبدأ مرحلة جديدة من عقوبتها التي أدخلتها السجن عام 1996م.
ميشيل مارتن البالغة من العمر اثنين وخمسين عاما والمعلمة السابقة أثارت وزوجها بالجرائم التي اقترفاها في حق قاصرات استياء الرأي العام في بلجيكا.
زوجها مارك ديترو يقضي عقوبة السجن المؤبد بسبب احتجازه واغتصابه 6 صبيات ومراهقات وقتل 4 منهن.