عاجل

وباء الحمى النزفية الناجم عن فيروس إيبولا امتد الى العاصمة الاوغندية كمبالا حيث اعلن امس الاثنين عن وفاة شخص فيما حذر الرئيس الاوغندي السكان من مغبة التلامس او المصافحة لمنع انتشار الفيروس القاتل.وزيرة الصحة كريستينا أوندوا اكدت مقتل اربعة عشر شخصا بسبب انتشار فيروس ابيولا في مناطق غرب اوغندا قبل ثلاثة اسابيع.الوزيرة الاوغندية اضافت انه تم حتى الان وضع اربعة وثلاثين من العاملين في المجال الطبي في الحجر الصحي مشيرة الى ان العدد يهدد بالارتفاع. الحذر والخوف اصبحا سيدي الموقف في اوغندا وتحديدا في العاصمة كمبالا منذ ان عاد المسؤولون ووسائل الاعلام الى الحديث عن تفشي هذا الفيروس القاتل. يقول موسى كيسا، المقيم في كمبالا: “إيبولا. ايبولا، ان مجرد سماع صوت ينطق باسم إيبولا لامر مخيف ومرعب. وعندما سمعنا من قنوات التلفزيون المختلفة، والصحف المختلفة، عن تفشي هذا الوباء في غرب اوغندا خفنا جميعا.” يشار الى ان انتشار الوباء الذي يتسبب بنزيف بدا في منطقة كيبالي غرب اوغندا وادى الى وفاة سبعة وثلاثين شخصا في العام الفين وسبعةK ومئة وسبعين شخصا اخرين في شمال البلاد عام الفين.