عاجل

عاجل

زوجة ديترو تغسل ذنوبها في الدير من جرائم لا تزال في ذاكرة بلجيكا

تقرأ الآن:

زوجة ديترو تغسل ذنوبها في الدير من جرائم لا تزال في ذاكرة بلجيكا

حجم النص Aa Aa

قرر القضاء البلجيكي نقل ميشيل مارتن من السجن إلى الدير، مارتن المتورطة مع زوجها مارك ديترو في جرائم قتل واعتداءات جنسية على قاصرات أواسط التسعينيات قضت في السجن 16 عاما، من أصل حكم بثلاثين سنة صدر بحقها. محامي المرأة المدانة تييري مورو أوضح أن موكلته تريد غسل ذنوبها في الدير:
“هي ستساعد الراهبات في الأعمال الخيرية ومشاريع النوايا الحسنة، خاصة إعداد طرود الغذاء المرسلة للمحتاجين، السيدة مارتن تريد فعلا أن تفعل أشياء ملموسة تساعدها على التوبة لأنها تشعر بالذنب“دير كلاريس دو مالون قرب بلدة نامور المكان الذي ستبدأ فيه مارتن حياتها الجديدة، يبعد حوال 60 كيلومترا عن مكان إقامة أسر الضحايا، أمر أثار ردور فعل غاضبة خاصة من قبل أهالي الضحايا وسكان المنطقة. سيدة مقيمة بجانب الدير تقول:“أنا في الواقع لست مطمئنة، لدي أطفال، واحد منهم يذهب إلى روضة ليس بعيدا عن الدير، هذا مقلق لي ولأولادي”.
مقيم آخر بجانب الدير يقول:“دير كلاريس دو مالون كان دائما مكانا لاستقبال الأطفال من المدرسة واليوم هو مكان لاستقبال القتلة، أنا آسف أن اقول ذلك ولكن هذا عار وأمر غير طبيعي”
جرائم ديترو وزوجته روعت بلجيكا أواسط التسعينيات ولا تزال آثارها في ذاكرة المجتمع، بعد مرور 16 عاما على اكتشاف جثث أربعة أطفال منهم طفلتين فارقتا الحياة بعد تركهما في قبو دون طعام.