عاجل

كارل لويس والموعد الأولمبي

تقرأ الآن:

كارل لويس والموعد الأولمبي

حجم النص Aa Aa

في حوار مع مراسل يورونيوز بلندن، الأمريكي كارل لويس الأسطورة الحية لألعاب القوى صاحب الميداليات الذهبية التسعة في تاريخ الألعاب الأولمبية يتطرق لعدة قضايا تشغل الساحة الرياضية الأولمبية.
 
مراسل يورونيوز: الولايات المتحدة كانت تسيطر على جدول الميداليات إلى غاية ألعاب ألفين وثمانية ببكين حيث تفوقت الصين، هل تضن أنّه توجه جديد أم أنّ المنتخب الأمريكي سيكون أقوى هذه السنة.
 
كارل لويس: “أجل هناك نوع من التنافس، لكن الولايات المتحدة الأمريكية لا زالت تحصد ميداليات عليه أعتقد أنها ستنهي الألعاب في صدارة الذهبيات والترتيب العام، حتى في بيكين الولايات المتحدة تقدّمت من حيث العدد الإجمالي للميداليات، الأمر مثير للإهتمام لأن المنتخب المضيف عادةً ما يؤدي ما عليه لبلوغ الهدف وهو ما قامت به جيدا الصين، ولكن بعد منافسات السباحة لأمسية الأربعاء أضن أنّ الولايات المتحدة ستعتلي الترتيب أو بالأحرى ستقترب من الصدارة لتحتلها حتى نهاية الألعاب”.
 
النقطة الثانية التي تطرق لها كارل ليويس هي الصراع المنتظر في سباقات السرعة بين العدائين الأمريكيين ونظرائهم الجمايكيين، يوسين بولت حامل اللقب الأولمبي و النجم الصاعد يوهان بلايك قد يحولان دون تألق تايزون غاي وجاستين غاتلين. 
 
كارل لويس:“أنا متحمس جدا لكون الولايات المتحدة شكلت منتخبا جيدا، سوف نتوج بالعديد من الميداليات في اختصاصات مختلفة لم نتفوق فيها في الآونة الأخيرة ، إنّها فرصة كبيرة تتقدم أمامنا، في سباقات السرعة والحواجز حسب ما شاهدت سوف نسيطر على المنافسة، أضن أنّنا الأقوى عالميا في هذين الإختصاصين، في المسافات المتوسطة سوف نعود إلى الواجهة بقوة بحكم أمور كثيرة تثبت ذلك، تشكيلة السيدات ستكون رائعة لذلك أرى أن الولايات المتحدة ستكون جيدة هذه السنة”.
 
المسألة الثالثة التي تحدّث عنها ليويس مع مراسل يورونيوز تتعلق بالمقاعد الشاغرة في بعض ميادين المنافسة، قضية أثارت جدلا كبيرا خاصة وأنّ عددا كبيرا من الناس لم يحصلوا على تذاكر لحضور المنافسات.
 
كارل ليويس:“حدث هذا في كل دورات الألعاب الأولمبية، لقد حضرت في ثمان دورات و في كل مرة كان الأمر نفسه ، ماذا سيحدث عندما يمنحون التذاكر للرعات الرسميين للألعاب أو للإتحادات الوطنية ثمّ بعد ذلك ربّما لم يكن بإمكانهم حضور منافسة ما لأنهم حضروا أخرى، ربما ذهب بعضهم لمشاهدة فالبس ، ربّما أنّ العائلة بقيت في البيت لأنّ الإبن مريض، هناك عدة أسباب، لكنّني أضن أنّه مستقبلا عليهم وضع نظام فعال يمكن تحديد التذاكر المتوفرة وتوفير جزء منها للناس، لكن هذه الأمور تحصل في كل مرة، الشيء المختلف اليوم هو وجود وسيلة إعلامية جديدة، فعندما ينزعج إنسان ما يقول سوف ألتقط صورة وأنشرها للعالم بأسرها، الأمور لم تجر بنفس الطريقة قبل أربع سنوات”.