عاجل

تقرأ الآن:

المعارضة البيلاروسية تتخذ من لعب الأطفال شعارا لها في معركتها ضد الرئيس ألكسندر لوكاتشنكو


روسيا البيضاء

المعارضة البيلاروسية تتخذ من لعب الأطفال شعارا لها في معركتها ضد الرئيس ألكسندر لوكاتشنكو

لعب الاطفال أوالدببة القطنية تقود المعارضة في بيلاروسيا. شركة اعلانات سويدية قامت, في محاولة لمساعدة المعارضة البيلاروسية في معركتها ضد الرئيس الكسندر لوكاشنكو, على الترويج لهذه اللعب جاعلة منها شعارا للتنديد بنظام الرئيس البيلاروسي.

منظمو هذه الحملة يقولون انهم استلهموا الفكرة من المعارضين في بيلاروسيا الذين يضعون دببة قطنية في أماكن تواجدهم في العاصمة مينسك حتى تلقي الشرطة القبض عليها بدلا عنهم.

هذه الفكرة لم تنل في المقابل استحسان لوكاتشنكو اذ قام باعفاء جنرالين اثنين من مهامهما كما هدد باسقاط الطائرات التي تنقل هذه اللعب إذا ما تعرضت بلاده الى تهديد آخر على حد قوله.
السلطات قامت كذلك باعتقال الناشط أطون سوريابين فقط لانه قام بنشر صور لهذه الدببة القطنية كانت ارسلت له من طرف مجهول على بريده الالكتروني. ويقول ناشطون معارضون للنظام ان السلطات قامت بوضع سوريابين في سجن “أماريكانكا” حيث يقبع معارضون آخرون للنظام وحيث يتم تعذيب والتنكيل بالكثير ممن تجرؤوا على انتقاد لوكاتشنكو.

المرشح للانتخابات الرئاسية في 2010 اندراي سانيكوف والذي حكم عليه بالسجن لخمس سنوات بسبب تنظيم مظاهرات مناهضة للنظام, كان احد اشهر المعارضين الذين ارسلوا الى هذا السجن وذلك قبل الافراج عنه اثر وساطة من الاتحاد الاوروبي.

خلال تلك المظاهرات تعرض كذلك مرشح ثان للانتخابات الرئاسية وهو فلاديمير نيكلييف الى الضرب المبرح من طرف اجهزة الامن.

اهم نقاط ضعف المعارضة البيلاروسية هو افتقادها الى شخصية كاريزماتية لقيادتها, الدببة القطنية يبدو وانها تتولى هذه المهمة في الوقت الراهن حيث يقوم ناشطون بتوزيعها في العديد من الاماكن وسط مينسك اسابيع فقط قبل تنظيم الانتخابات البرلمانية المقررة في شهر سبتمبر المقبل.