عاجل

تقرأ الآن:

مرسوم بولونيا ساعد آلاف الطلاب من متابعة


أوروبا

مرسوم بولونيا ساعد آلاف الطلاب من متابعة

دراساتهم العليا في الخارج

“سؤالي يتعلق بمرسوم بولونيا / إنها مبادرة هامة لكني أود معرفة إن كان هناك دراسات تؤكد على أن نوعية النتائج تبرر كلفة هذه المبادرة ؟

دوني بوازا، أستاذ محاضر في معهد العلوم التطبيقية والتربية، والتكوين، جامعة ليون 2 ، فرنسا. يجيب على هذا السؤال:

“ أولاً سياق بولونيا سمح لآلاف الطلاب، الإنتقال لمتابعة دراساتهم العليا في الخارج. كما أن ذلك يدخل في إطار تناغم تدريجي، وبشكل هادئ للشهادات ما يسمح بالإنتقال خلال المسيرة المهنية”.

“إذن إن إردنا تقييم الكلفة مقابل النوعية لهذا السياق، علينا الأخذ بعين الإعتبار عدداً من التوصيات التي صدرت عن المنظمات العالمية وبعض الدول، التي تساءلت عن مدى قدرة الجامعات المساهمة بإزدهار الدول، وتحسين رفاه الشعوب بزيادة ثرواتها“؟

“برأيي هذا التقييم لا يمكن القيام به قبل مضى خمس الى عشر سنوات، كما يمكن تقييمه بعد ثلاثين عاماً، والقياسات والمؤشرات الأولية في هذا الميدان تظهر أن السوق الأوروبية وما نطلق عليه تعبير “سوق المعارف”, أو “أوروبا المعارف“، يساهم في الإبتكار” .

“مع ذلك، يجب الإصغاء الى الإنتقادات. وهي تتساءل عن مدى مساهمة هذه المبادرة بالإزدهار الإقتصادي وتعتبر أنها تأتي لصالح عدد محدد من الأشخاص. وأنا أؤيد فكرة طرح مسألة العدالة بشكل واضح. وعلني”.

“أعتقد بأن سياق بولونيا يتوجه الى ديمقراطية شاملة أوروبية تساهم بإزدهار الشعوب، كما أنه يلعب دورا في نشر العدالة ، وعليه أن يساهم في ذلك”.

“كما أن مفهوم أرووبا الجامعات ، وعبارة “جامعة” مشتقة من “عالمي“، أعتقد أنه علينا ربط الإفادة بمفهوم الديمقراطية الشاملة في عالم من المعارف، وآمل أن يساهم في تنشيط هذا السياق”.

أنتم أيضاً يمكنكم طرح اسئلتكم ، على موقعنا على الشبكة .