عاجل

“الشعب يريد اعدام بشار ويريد الحرية والسلام“شعار التظاهرات العارمة التي خرجت في أحياء مدينة حلب خاصة في حي أقيول والشعار شرق المدينة التي تشهد معارك وهجمات متبادلة بين قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد ومقاتلين معارضين منذ أسبوعين.

في الوقت ذاته تعرض حي صلاح الدين بمحافظة حلب لقصف من قبل القوات النظامية، فيما استمرت الاشتباكات بين قوات الأسد والكتائب الثائرة في حي الزبدية حسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

كما سقطت عدة قذائف على قرية بمحافظة حماة، ما أدى إلى سقوط جرحى بعضهم حالتهم خطيرة.وتعرضت مدينة أريحا بمحافظة إدلب لقصف عنيف، ولم ترد أنباء عن سقوط ضحايا حتى اللحظة.

وفي ظل هذه الأجواء المشحونة فضل البعض مغادرة البلاد كالسوريين الأرمنيين الذين حطوا الرحال بايرفان.

يقول هذا اللاجئ:“وضعنا مريع.وإن شاء الله، كل شيء سيكون أفضل بعد أسبوع أو أسبوعين. نأمل أن تتحسن الأمور في غضون أسبوعين على الأكثر.”

ويضيف هذا اللاجئ:“لا تصدقوا ما يقال على شاشات التلفزيون انهم يكذبون.الإرهابيون يستخدمون القوة ضد الشعب والحكومة.”

الغالبية العظمى من الأرمن البالغ عددهم 80 ألفا يقيمون في حلب وتمثل الجالية الأرمينية واحدة من أقوى الجاليات وتلعب دورا مهما في الحياة الاجتماعية والسياسة والثقافية في سورية.