عاجل

الحكومة الإسبانية تعلن عزمها خفض الانفاق العام حتى العام الفين وأربعة عشر بحوالي مائة وأربعة مليارات يورو، استجابة لشروط المفوضية الأوروبية التي تطالب اسبانيا بتنفيذ المزيد من إجراءات التقشف الاقتصادية .
 
رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي،يقول:
“ ليس لدي أي نية لإجراء تخفيضات على معاشات التقاعد في العام المقبل، كما قلت مرات عديدة، هذه ستكون المرة الأخيرة التي أجري فيها تعديلاً على الميزانية”.
 
 و تشمل إجراءات التقشف حزمة الانقاذ السابقة التي تبلغ قيمتها حوالي خمسة وستين مليار يورو والتي تتضمن زيادة ضريبة القيمة المضافة وإلغاء مكافأة رأس السنة التي كان يحصل عليها المواطنون الاسبان العاملون في القطاع العام ومؤسسات الدولة.
 
وأثار قرار الحكومة الجديد استياء الشارع الاسباني الذي يشهد ارتفاعاً كبيراً في معدل البطالة ويعاني من غياب الخدمات.