عاجل

تقرأ الآن:

مع تصاعد أعمال العنف الجمعية العامة تدعو الى البدء بعملية الانتقال السياسي في سوريا


سوريا

مع تصاعد أعمال العنف الجمعية العامة تدعو الى البدء بعملية الانتقال السياسي في سوريا

انتقادات كثيرة تعرضت لها الجمعية العامة للامم المتحدة بعد تبنيها بغالبية كبيرة قرارا يدين استخدام الجيش السوري للاسلحة الثقيلة ويدعو الى انتقال سياسي لوضع حد للأزمة السورية من خلال تشكيل حكومة انتقالية باتفاق مشترك بين النظام والمعارضة ما سيؤدي الى تنحي الرئيس بشار الاسد واجراء انتخابات حرة.

ايوانيس فريلاس، نائب رئيس وفد الاتحاد الأوروبي لدى الأمم المتحدة يقول :“يؤكد الاتحاد الأوروبي على أهمية استبعاد هؤلاء الذين يشكل وجودهم عقبة تقوض عملية الانتقال، وهذا يعني أنه لا مكان للرئيس الأسد في المستقبل بسوريا.و يواصل الاتحاد الأوروبي حث جميع جماعات المعارضة إلى وضع خلافاتهم جانبا والاتفاق على مجموعة من المبادئ المشتركة والبدء في العمل من أجل مرحلة انتقالية سلمية ومنظمة في سوريا”.

ميدانيا تواصلت الجمعة الاشتباكات العنيفة في حلب شمالي سوريا حيث تحاول القوات النظامية اقتحام حي صلاح الدين،في حين سيطر الجيش الحر على مركز بريد سيف الدولة
ووردت انباء عن اتجاه بعض الأليات الحربية التابعة للنظام الى حلب للاحاطة بالمدينة استعدادا لعملية عسكرية كبرى فيها .

وفي نفس السياق ولكن في دمشق تستمر الاشتباكات في حي التضامن حيث افاد ناشطون عن اقتحامه من قبل القوات النظامية وعن قصف على حي القدم وحملة مداهمات في مخيم اليرموك.
ويشار الى ان قوات النظام كانت قد دخلت هذا الحي قبل اسبوعين بعد معارك طاحنة، الا انها عادت واصطدمت بمجموعات مقاتلة معارضة بقيت فيه.