عاجل

تقرأ الآن:

دمشق قبيل "الحسم" في حلب..بنظر مبعوث يورونيوز


سوريا

دمشق قبيل "الحسم" في حلب..بنظر مبعوث يورونيوز

الوضع في سوريا يزداد سوءا من الناحيتين الأمنية والإنسانية في المناطق التي تشهد مواجهات مسلحة بين القوات النظامية والمعارضة.

معنا من العاصمة السورية دمشق بورا بايراكتار مبعوث يورونيوز ليضعنا في الأجواء. بورا بايراكتار، كيف وجدتَ دمشق هذه المرة؟

بورا بايراكتار:

“عندما زرتُ دمشق في السابق، لم أشاهد حواجز أمنية. لكن الآن، من المطار إلى وسط المدينة قوات الجيش موجودة في كل مكان، وعند مداخل المدينة، تُخضَع السيارات للمراقبة والتفتيش.
وبعد الهجوم أمس، بشكل خاص، على مقر التلفزيون، شُدِّدت الإجراءات الأمنية على جميع المستويات. نحن نعرف أن المواجهات والعنف وأجواء الحرب لم تكن حاضرة بشكل ملحوظ في دمشق، لكن الأوضاع تغيرت في الظرف الحالي. الخناق بدأ يضيق على دمشق.

السوريون يتساءلون هل النظام قادر على الصمود أم لا. لكنكم تعرفون أن دمشق هي العاصمة التي يبقى نظام الأسد فيها الأقوى. هذا التصور ما زال قائما هنا.
في الضواحي المواجهات متواصلة. الليلة الماضية، على سبيل المثال، سمعتُ مرارا من الفندق الذي أقيم فيه دويَّ إطلاق النار والانفجارات .
السوريون الموالون للأسد يعتقدون أن هذا الأسبوع سيكون حاسما وهم يتوقعون أن الجيش السوري سيباشر هجومه على حلب وسيَهزم المتمردين”.