عاجل

تقرأ الآن:

دورة الألعاب الأولمبية في لندن تكسب رهان احترام البيئة


المملكة المتحدة

دورة الألعاب الأولمبية في لندن تكسب رهان احترام البيئة

لندن التي تستضيف الألعاب الأولمبية هذا العام تأمل ان تكون مثالا في احترام البيئة وان تؤمن دورة العاب خضراء.

فكل تجهيزات القرية الأولمبية تحاول مراعاة شروط حماية البيئة، وشيدت هذه على أرض في أحد الأحياء الفقيرة بلندن.

فكرة تحسين المنطقة بمناسبة تنظيم الدورة، كانت أحد مفاتيح تفوق لندن على باريس وموسكو والفوز بشرف تنظيم الدورة قبل سبعة أعوام.

يقول احد المشرفين على عملية بناء القرية الأولمبية :“تم تنظيف هذه الأرض من الطين الملوث من خلال عملية دقيقة كما تم هدم العديد من المباني والإستفادة من مواد كثيرة أعيد تدويرها لاحقا”

هيئة التنمية الأولمبية، وهي المؤسسة الحكومية المسؤولة عن البنية التحتية للدورة اكدت انه تم التقليل من التاثير السلبي على البيئة بنسبة ستين بالمائة، ولم يكن تحقيق هذا الأمر بسهولة، اذ يقول احد اعضاء اللجنة الخاصة بهذا العمل ان فريق العمل واجه صعوبات عديدة خاصة بين عامي 2007 و 2009 و لكن لم يكن هناك خيار آخر غير المضي قدما لتحقيق الهدف المنشود.

كما تم التراجع عن فكرة تغطية الملعب الأولمبي من أجل تقليل كمية الصلب المستخدمة، في المقابل كان هناك بناء من النسيج لحمايته من الرياح والأمطار.

ويمكن تفكيك معظم أجزاء القرية عندما تنتهي الدورة الأولمبية، ليتم إعادة تشكيلها كي تستضيف ثلاثة آلاف مسكن.