عاجل

ميداليات الألعاب الأولمبية..زاد وزنها وتراجع صفاء ذهبها

تقرأ الآن:

ميداليات الألعاب الأولمبية..زاد وزنها وتراجع صفاء ذهبها

حجم النص Aa Aa

مثلما تطورت الألعاب الأولمبية منذ دورتها الأولى في نهاية القرن التاسع عشر، شهدت ميدالياتها الذهبية تدريجيا بعض التحولات. فبعدما كانت أول الميداليات الذهبية الأولمبية عام 1904م تزن 20 غراما من الذهب الصافي، ارتفع وزنها حاليا إلى 400 غرام، لكن نسبة الذهب فيها لا تتجاوز 10 بالمائة.

مراسل يورونيوز علي شيخ إسلامي تحادث حول الموضوع مع نيكولا هانغرفورد بحُكم اطِّلاع هذا الأخير على تفاصيله،. هانغرفورد وريث ميداليات أولمبية ذهبية عائلية تعود إحداها إلى العام 1908م فاز بها والد جده وأخرى كانت من نصيب عمه في العام 1960م.

علي شيخ إسلامي سأل هانغرفورد قائلا:

“إذن، أنت تملك هذه الميدالية الذهبية الرائعة من الذهب الصافي. ماهي القصة التي تختفي وراءها؟”.

نيكولا هانغرفورد يرد:

“المرة الأولى التي ارتبطت فيها عائلتي بالألعاب الأولمبية كانت في العام1908م. والد جدي بيرسي ريس (Percy Rees) كان لاعبا في الفريق البريطاني للهوكي على العشب الذي فاز بالميدالية الذهبية. اليوم، عادت الألعاب الاولمبية إلى لندن، لذا هي تكتسي طعما خاصا، ورغم أن تلك الفترة تختلف عن عصرنا حيث كان رياضيو بريطانيا يشكلون تقريبا رُبع المشاركين في الألعاب، عكس اليوم، فإن ذلك يبقى إنجازا كبيرا ما زلتُ أعتز به كثيرا…هذه ميدالية بيرسي ريس الفائز في ألعاب لندن الأولمبية للعام 1908م..إذن، هذه الميدالية لها قيمة خاصة جدا، لأنها كانت المرة الثانية التي تُوزَّع فيها الميداليات الذهبية. هنا يمكن أن نشاهد على أحد وجهيها صورةً لامرأتين تضعان إكليلا على رأس رجل، وهي الصورة التي اعتبرَها هرقل جيدة لتشريف كبير الآلهة الإغريق زِيوس”.

مراسل يورونيوز علي شيخ إسلامي شعر وهو يحمل هذه الميدالية وكأنه هرقل العصر.