عاجل

كان الغناء والموسيقى مسك حفل ختام اولمبياد لندن والذي شارك في احيائه كوكبة من اشهر المغنين والفرق الغنائية امثال جورج مايكل و“بيت شوب بويز” وكوين و“سبايس جيرلز” و“تيك ذات” و“ذي هو”.
كما شارك في الاحتفال الذي حضره الامير هاري وعدد من كبار الشخصيات عدد من الرياضيين الذين تنافسوا في الدورة ولكن باعداد اقل من حفل الافتتاح. يقول احد الحاضرين في الحفل:
“ حضرت كل دورات الالعاب الاولمبية منذ عام 1984 واستطيع ان اقول لكم ان حفل الاختتام هذه الليلة هو الأكثر إثارة للإعجاب. وهذه المرة الأولى على الإطلاق التي يكون فيها حفل الختام أفضل من حفل الافتتاح”.
وتقول سيدة:
“ كان الحفل رائعا. بل كان مذهلا . وهو من افضل الاحتفالات التي شاهدتها طوال في حياتي واكبر مما يتصوره العقل”. ودعت لندن الاولمبياد احسن وداع وضرب الرياضيون وعشاق الالعاب الاولمبية موعدا مقبلا في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية في عام الفين وستة عشر.