عاجل

تقرأ الآن:

قضية آسانج تُسمِّم العلاقات البريطانية الإكوادورية قبيل الحسم في منحه حق اللجوء


المملكة المتحدة

قضية آسانج تُسمِّم العلاقات البريطانية الإكوادورية قبيل الحسم في منحه حق اللجوء

تشنج في العلاقات الدبلوماسية بين بريطانيا والإكوادور يسمم الأجواء بين البلدين بشأن قضية مؤسس ويكيليكس جوليان آسانج في انتظار إعلان الإكوادور بعد الظهر إن كانت ستمنح آسانج حق اللجوء السياسي.

مؤسس ويكيليكس يوجد منذ 19من شهر يونيو/حزيران داخل سفارة الإكوادور في لندن حيث لجأ هربا من تسليمه للسويد، بموافقة القضاء البريطاني، لمحاكمته بتهمة الاغتصاب والاعتداء الجنسي، وهي التهمة التي ينفيها هذا الإعلامي الأسترالي الجنسية.

التصعيد بين لندن وكيتو بلغ حدَّ تهديد بريطانيا باقتحام سفارة الإكوادور في لندن في حال عدم تسليمها آسانج، مما أثار استنكارا شديدا لدى السلطات الإكوادورية التي قال وزيرها للخارجية ريكاردو باتينون إن بلاده تعتبر أيَّ هجوم على ممثليتها الدبلوماسية عملا غير مقبول سياسيا وقانونيا، مذكرا بأن الإكوادور “ليست مستعمرة بريطانية”.

آسانج يخشى أن يؤدي تسليمه للسويد إلى ترحيله إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث قد يُتابع بتهمة التجسس بسبب تسريبه آلاف الوثائق السرية.