عاجل

حجم الديون التي لا تقدر أسبانيا على تسديدها، أو ما يعرف بالديون السيئة، سجل ارتفاعا قياسيا في شهر حزيران/ يونيو الماضي وصل إلى تسعة فاصلة اثنين وأربعين بالمئة نتيجة ركود سوق العقارات ما أدى إلى تراجع قيمة الأصول المرتبطة به.

حجم الديون السيئة مهدد بالارتفاع في حال فشلت خطة الإنعاش الاقتصادية في توفير الأموال اللازمة.