عاجل

في بلدة إعزاز بريف حلب، تتواصل عمليات البحث عن ناجين من الغارة التي شنتها طائرات حربية تابعة للنظام السوري الأربعاء الماضي مخلفة حوالي ثمانين قتيلا، لكن فرص العثورعلى ناجين بدأت تتضاءل، بعد الدمار الهائل الذي لحق باحياء عديدة من البلدة ولم يبق لسكانها سوى الصلاة على ارواح الضحايا…

في الأثناء، يستمر القصف على أحياء مدينة حلب، كما تجددت الإشتباكات في جنوب وغرب العاصمة دمشق غداة يوم دام في سوريا، قتل فيه اكثر من مائتي شخص.

على الصعيد السياسي، اتهم وزير الخارجية السوري وليد المعلم منظمة التعاون الإسلامي بـالتآمرعلى بلاده بعد تعليق عضويتها في المنظمة.

من جانبه، انهى مجلس الأمن الدولي الخميس مهمة بعثة المراقبين الدوليين في سوريا، لعدم توفر شروط استمرارها. وستنتهي المهمة رسميا منتصف ليل الأحد المقبل.