عاجل

الحكم على غو كايلاي في قضية اختطلت بها الجريمة بالسياسة

تقرأ الآن:

الحكم على غو كايلاي في قضية اختطلت بها الجريمة بالسياسة

حجم النص Aa Aa

اخر فصول محاكمة غو كايلاي تم اليوم بإعلان الحكم الصادر في هذه القضية التي اختلطت فيها الجريمة بالسياسة . غو كايلاي حكم عليها بالإعدام مع وقف التنفيذ لمدة عامين ليغلق القضاء الصيني ملف أحد القضايا الشائكة التي هزت أعلى هرم بالسلطة.

غو كايلاي كانت تعمل محامية دولية وتبلغ من العمر خمسة وثلاثين عاما، هي زوجة بو تشيلاي أحد أهم المسؤولين في الدولة الصينية. لقد قامت في ليلة من ليالي شهر تشرين الأول نوفمبر بتسميم رجل الأعمال البريطاني نايل إيوود ما أدى الى وفاته.

الحادثة وقعت في أحد الفنادق الفخمة بالمدينة التي كان زوجها سكرتيرا للحزب الشيوعي فيها. البريطاني الذي كان متزوجا من صينية وتعرف على غو وزوجها في عام ألف وتسعمائة وأربعة وتسعين.
هنا في الصورة يظهر لنا الرجل الذي قام بتفجير القضية، لقد كان الذراع الأيمن لبو تشيلاي ، إنه رئيس الشرطة للمدينة التي كان بوتشيلاي حاكما للحزب الشيوعي فيها.
يدعى وونغ ليجين، قام باللجوء الى سفارة الولايات المتحدة الأمريكية أنذاك لأنه كان يشعر أن حياته مهددة، كرئيس للشرطة قام وونغ ليجين بفتح تحقيق حول مقتل البريطاني ماأدى الى إزاحته عن منصبه وتحويله الى قطاع التربية.

بو تشيلاي كان رئيسا للحزب الشيوعي في مدينة تشينك كونغ التي تقع في مقاطعة سيشوانن، مدينة تضم حوالي ثلاثين مليون نسمة، لقد كان بو تشيلاي حريصا على تلميع صورته كحاكم لتلك المقاطعة من خلال محاربته للرشوة ومن خلال الإعتقالات العشوائية بهدف توقيف عصابات المافيا بالإضافة الى العمل على زيادة الإستثمار للإزدهار الإقتصادي. بعد بروز القضية الى سطح وانفجار الفضيجة بو تشيلاي أزيح من منصبه كرئيس للحزب السيوعي ثم من منصبه كرئيس للجنة المركزية.

قضية بوتشيلاي التي اختلطت بها الجريمة بالسياسة كانت لها اثارا سلبية كبيرة على الحزب الشيوعي الحاكم الذي شهد انقسامات عديدة بسبب القضية. جوني لو يو سيو يوضح قائلا:“بو تشيلاي لا يزال يوصف على أنه صديق للرجال الأقوياء في الحزب لذلك أعتقد أن القائمين على الحزب يريدون التخفيف من أثار هذه القضية على الحزب في المؤتمر الثامن عشر.”

مؤتمر الحزب الشيوعي سينعقد خالال الشهور القليلة القادمة وسيكون حاسما بالنسبة لمستقبل الحزب. لذلك سيتم العمل على تجديد سبعة الى تسعة أعضاء في اللجنة الدائمة .
هكذا تبقى الكثير م
ن التفاصيل غامضة في القضية التي تسببت في فضيحة كبيرة مست أعلى هرم في السلطة.