عاجل

أسبانيا سجلت هذا الثلاثاء تراجعا في معدل الفوائد على سندات ديونها القصيرة الأمد في تسويق لسندات دين بقيمة أربعة مليارات وخمسمئة مليون يورو.

المستثمرون توقعوا تحرك البنك المركزي الأوروبي لشراء سندات، لكن عدم الوضوح بشأن طريقة التحرك جعل التراجع طفيفا.

أحد المحللين قال: “البنك المركزي الأوروبي يستمر في رفضه للتدخل مبررا ذلك بعدم وجود أي اتفاق على الطاولة. يمكن أن يكون ذلك استراتيجية لإرضاء البنك المركزي الألماني ومصالحه، لكن عندما يتصاعد الدخان، يكون هنالك نار. البنك المركزي الأوروبي سيتحرك، على الأرجح، في الأيام القليلة المقبلة لاتخاذ بعض الإجراءات”.

البنك المركزي الأسباني سوق مبلغا من الأموال أعلى من المبلغ المتوقع، المحللون اعتبروا ذلك إيجابيا، إذ إن البنك سيمتنع عن تسويق سندات للدين لغاية السادس من الشهر المقبل وهو الموعد المقرر لاجتماع البنك المركزي والذي سيوضح فيه خطته لمعالجة أزمة الديون.