عاجل

 
 
المحكمة الدستورية الرومانية تلغي اليوم الإستفتاء الذي أجري لعزل الرئيس ترايان باسيسكو.على الرغم من أن ثمانية وثمانين بالمئة ممن شاركوا في الاستفتاء أيدوا اقتراح عزل الرئيس، إلا أنه تم إعلان بطلان الاستفتاء نظرا لعدم تحقق شرط مشاركة نصف من لهم حق التصويت في عملية الاستفتاء.
 
رئيس البرلمان كرين انطونيسكو الذي تولى منصب باسيسكو خلال الازمة يرى ان وجود باسيسكو في السلطة غير شرعي ويقول:“قرار المحكمة الدستورية يتجاهل حوالي تسعة ملايين روماني صوتوا في هذه الإنتخابات، مهما كان قرار المحكمة  غير شرعي.”
  

 
الإستفتاء أجري في التاسع والعشرين من شهر تموز يوليو بدعوة من حكومة اليسار برئاسة رئيس الوزراء فيكتور بونتا التي أكدت أن باسيسكو تجاوز من خلال قراراته الأخيرة صلاحيات منصبه. رئيس الوزراء فيكتور بونتا:“نحن نحترم قرار المحكمة الدستورية.”
 
 
أخر التقارير الإعلامية أكدت اليوم على ان قرار المحكمة الدستورية سيؤثر على الوضع الإقتصادي للبلاد كما سيؤثر سلبيا على صورة رومانيا لدى شركائها الغربيين.
يشار الى أن المئات من الرومانيين إجتمعوا اليوم في العاصمة الرومانية للتنديد بقرار المحكمة الدستورية ومطالبة باسيسكو بالرحيل عن كرسي الرئاسة.