عاجل

قتلت الصحفية اليابانية ميكا ياماموتو في قصف استهدف في احد احياء مدينة حلب شمال سوريا ليصل بذلك عدد الصحفيين الذين قتلوا منذ بداية النزاع في سوريا الى أربعة صحفيين.

ياماموتو تعمل لحساب وكالة انباء يابانية مستقلة بطوكيو، وتوفيت بعد ان علقت وسط تبادل لإطلاق النار في المدينة حسب ما أورده زميلها في الوكالة وزوجها الذي تحقق ايضا من جثتها. يقول كازوكاتا صاتو:“إنها زوجتي لقد عشنا مع بعض لمدة خمسة عشر عاما، نحن صحفيون فقط ونريد أن ننقل للعالم حقيقة ما يحدث.”
قوات الجيش الحر تؤكد على أن نظام بشار الأسد يضيق الخناق على الصحفيين لمنعهم من أداء مهامهم ونقل الصورة الحقيقية عن الوضع في سوريا.
الضابط أحمد غزالي من الجيش الحر يوضح قائلا:“كل صحفي يدخل الى سوريا فهو يدخل على حسابه وحساب دولته .”

افراد من الجيش الحر كانوا قد احتجزوا ثلاثة صحفيين سوريين خلال معاركهم مع القوات النظامية في بداية الشهر الجاري في مدينة التل بريف دمشق شمال العاصمة، صحفيون كانوا يعملون لدى احدى القنوات التلفزيونية الرسمية.

وفي ردود الفعل الدولية على الحادثة، ذكرت فرنسا اليوم سوريا بضرورة حماية حرية الصحافة والصحفيين.