عاجل

تقرأ الآن:

فنانة مسنة تحول لوحة تاريخية للسيد المسيح إلى لوحة تثير السخرية


إسبانيا

فنانة مسنة تحول لوحة تاريخية للسيد المسيح إلى لوحة تثير السخرية

تحولت جهود إجراءات رتوش لإصلاح لوحة جدارية للسيد المسيح تعود إلى القرن التاسع عشر في كنيسة اسبانية، لتخريب اللوحة بل وتحويلها إلى لوحة تشبه سكان كوكب القررود، حسب وصف أحد المعلقين.
السيدة المسنة التي قامت بمهمة إصلاح أو” تخريب اللوحة“، دافعت عن نفسها وقالت إنها أخذت الإذن مسبقا من القس في الكنيسة إذ تقول:“القس كان على علم بذلك، طبعا انا قمت بهذا العمل لأنني أخبرته من قبل”
وعند الاستفسار عما إذا قامت بذلك في الخفاء؟ قالت :“لا الجميع رأى ما أفعل و لم أحاول الاختباء”

الكهنة والعاملون في الكنيسة اكتشفوا الأمر بعد فوات الآوان، وبعد تعذر إصلاح ما أفسدته يد الفنانة المسنة.
تقول إحدى لفي الكنيسة:“لو بقيت فقط ضمن نطاق الرداء، كان من الممكن معالجة المشكلة، لكن عندما وصلت إلى الراس بات من المؤكد انها أتلفت اللوحة.”
ولحسن الحظ أن اللوحة التي فقدت معالمها الأصلية، لم يكن لها قيمة فنية عالية، عدا قدمها التاريخي وارتباط زوار الكنيسة بها.
لكن ذلك لم يمنع رواد مواقع الاتصال الاجتماعي من جعلها مادة لتعليقاتهم الساخرة.