عاجل

وأخيرا، أصبحت روسيا هدا الأربعاء عضوا في منظمة التجارة العالمية بعد مفاوضات دامت عقدين من الزمن. هذه العضوية قد تضاعف نفوذ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عالميا وقد تمكن روسيا من تحقيق النمو الاقتصادي السنوي المستهدف وهو ستة بالمئة.

يقول هذا المحلل الروسي: “انضمام روسيا إلى المنظمة هو إشارة جيدة إلى جميع المستثمرين في الغرب، وإلى الشركات العاملة في الاقتصاد الروسي. نحن نتوقع أن تؤدي هذه العضوية إلى حصول نمو اقتصادي على المدى المتوسط والطويل”.

الولايات المتحدة ستلغي قريبا الحواجز المفروضة منذ أيام الحرب الباردة على تبادلاتها التجارية مع روسيا.

يقول المدير العام للمنظمة: “اليوم روسيا تنضم إلى النظام التجاري العالمي في بنية للصادرات ما زالت تعتمد على الوقود والطاقة، فهي تمثل نحو ثلثي الصادرات الروسية. ينبغي أن تقوم روسيا بتنويع صادراتها في المستقبل”.

قبول روسيا في المنظمة تم بعد موافقتها على شروط مختلفة بينها الاستثمار بما يعادل تسعة مليار دولار سنويا عوضا عن خمسة مليار دولار في الشركات الزراعية.