عاجل

خلال توقيفه عام الفين و سبعة، وصف ترافكو توليمير بالمجرم. انه الرجل الذي كانت تبحث عنه محمكة الجنايات الدولية الخاصة بيوغوسلافيا بعد رادوفان كاراديتش و رالدكو ميلاديتش .

كان ترافكو توليمير مكلفا بشؤون الامن الحربي لصرب البوسنة خلال حرب البوسنة التي وقعت ما بين اثنين و تسعين و خمسة و تسعين. كان من بين الجنرالات السبعة المرتبطين مباشرة برادكو ميلاديتش. كما ساهم في هرب الزعيم السابق لصرب البوسنة الذي لا يزال ملفه موجود على طاولة محكمة الجنايات الدولية في لاهاي .

المحكمة نفسها كانت قد وجهت اليه عدة تهم عام الفين و خمسة قبل ان يتم توقيفه عام الفين و سبعة على الحدود بين البوسنة و جمهورية سربسكا لتبدا محاكمته بعد ثلاثة اعوام اي في فبراير الفين و عشرة بعد عدة جلسات تاجيل بسبب وضعه الصحي.

لقد كان الرجل متهما بارتكاب جرائم ابادة و قتل و تعذيب ضد مسلمي البوسنة و سربينيتشا و جيبا.

و حسب محضر الاتهام ، كان الرجل يسعى الى مطاردة المسلمين و يعمل على طردهم من المنطقة .

سربرينيتشا التي تشكل اليوم رمزا للمجازر التي ارتكبت في اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية ، احيت الذكرى السابعة عشرة للحرب في تموز يوليو الماضي .
فعلى الرغم من مضي سبعة عشر عاما على انتهاء الحرب الا ان جراح الامهات الثكالى لم تضمض الى يومنا هذا .