عاجل

النمو الاقتصادي في ألمانيا شهد تباطؤا في ربعها المالي الثاني بمعدل صفر فاصلة ثلاثة بالمئة نتيجة تراجع حجم الطلب في منطقة اليورو ما يثير المخاوف من احتمال وصول الأزمة إلى القوة الاقتصادية الأولى في المنطقة.

يقول محلل اقتصادي: “ألمانيا لن تشهد تدهورا اقتصاديا، لكنها تعتمد على التبادل التجاري الذي يسجل تراجعا وإذا استمرت الظروف الاقتصادية بالتدهور، فذلك سيؤثر سلبا عليها”.

ألمانيا سجلت فائضا في ميزانيتها في ربعها المالي الأول وصادراتها ارتفعت في ربعها المالي الثاني لكن بوتيرة أبطأ من قبل ما ينذر باحتمال دخولها في ركود قريب نظرا لتراجع الطلب العالمي.