عاجل

ظاهرة مضايقة النساء والتحرش بهن واهانتهن من قبل الرجال دفعت بلدية بروكسل الى فرض غرامات مالية تصل الى 250 يورو ابتداءا من فاتح أيلول سبتمبر المقبل على كل من يطلق شتيمة فاحشة تجاه النساء في شوارع العاصمة البلجيكية.

القرار الذي اتخذته البلدية جاء على خلفية عرض فيلم صورته شابة بلجيكية ويتناول موضوع التحرش بالنساء من قبل أفراد من الجالية المغاربية.

فيليب كلوز عضو مجلس محلي:“نحن عملنا، يكمن في أن التعليم لا يعمل،وكذلك للتوضيح بأن السلطة العامة موجودة وأنها حاضرة.وأولئك الذين لا يفهمون من خلال التثقيف والتوعية، سوف يعاقبون بدفع الغرامات.”

السلطات الأمنية المختصة دعت النساء إلى إبلاغ الشرطة فورا بحالات المخالفات التي ستواجههن ووعدت بالنظر في كل حالة بصورة لائقة.

أنجليكا هيلد ناشطة:“نعتقد أن فرض الغرامات على الناس ليس كافيا.أولا،القرار في حد ذاته ليس واضحا جدا، وهل هو مجرد التحيز الجنسي أو هو يخص الرجل والمرأة؟ أم هو أيضا على سبيل المثال الخوف من تصريحات المثليين أيضا،الذي بات عددهم كبيرا.”

مشاهد الفيلم تظهر فتاة تؤدي دورها المخرجة صوفي بيرتس وهي تتجول في شوارع بروكسل وتتلقى من رجال وشبان غرباء دعوات لشرب القهوة في مطعم أو قضاء ليلة في فندق معا وعندما ترفض الاستجابة لهم ينهال عليها سيل من التعليقات الوقحة .

تصوير معظم مشاهد الفيلم تم في أحياء من بروكسل يقطنها في الأغلب مهاجرون منحدرون من بلدان المغرب العربي، الأمر الذي دفع بعضهم إلى انتقاد الفيلم ووصفه بـ”العنصري”.