عاجل

موجة من الارتياح عمت شوراع اوسلو بعد صدور الحكم القاضي بسجن اندريس بريفك واحدا و عشرين عاما . ارتياح مصحوب بغضب بعض الشباب الذين وصفوا المحاكمة بغير كافية و لا توازي ما نفذه من جريمة .

و قذ عبر احد الشبان النرويجيين عن غضبه و امل في زيارة بريفك في السجن ليخبره عن غضبه جراء ما قام به .

بريفك الذي بدا في المحكمة مصمما و واثقا مما فعله، صدم بعض النرويجيين بتصرفاته و رات هذه الشابة ان ما جرى كان صدمة للنروجيين و اليوم هم يشعرون بالارتياح بعد صدور الحكم ، انه شيء ايجابي بالنسبة للنروجيين تضيف الشابة.

كما كان صعبا على اهالي الضحايا الذين وجدوا في قاعة المحكمة لحظة النطق بالحكم سماع سرد وقائع حادث الثاني و العشرين من شهر تموز يوليو الماضي و قالت احد والدات الضحايا التي تذكرت ابنتها التي قتلت على يد بريفك :

“لا يمكنني ان انسى ادريانا و لا يمكنني ان اترك القضية جانبا و ان انسى الذي قتل ابنتي. لكن الحزن و الحنين ما زالا يسيطران علي . لقد تعلمت العيش مع هذا الواقع”

الحكم الذي صدر بحق بريفك هو الاقصى في النرويج الا انه اثار ردود فعل المغردين على تويتر و الذين وصفوا الحكم بالمخفف ، حتى ان احدى المغردات البريطانيات فؤجئت بالمدة القصيرة التي تلقاها و اعتبرت انه مقتاضى عن كل شخص قتله فقط ثلالثة اشهر من السجن .