عاجل

اسدل الستارعلى قضية النتطرف اليميني اندرس بريفيك، الذي حكم عليه بالسجن واحدا وعشرين عاما، بعد ان إعتبره القضاء النرويجي شخصا في كامل قواه العقلية وبالتالي مسؤولا جنائيا..

قرار اثلج صدور أهالي الضحايا، الذين يتطلعون الآن لطي صفحة بريفيك الذي قتل 77 شخصا الصيف الماضي.

في هذه الكنيسة بأوسلو، تحاول ام إحدى الضحايا تضميد جراحها وتقول “بالنسبة لي، هذا الحكم يعني أن بريفيك مسؤول الآن عن وفاة ابنتي و 76 ضحية أخرى، لذلك أشعر بالراحة، بعد 13 شهرا من الأحاسيس المتضاربة، لم اكن اتمنى خلالها اكثر من هذا الحكم”.

بريفيك تقبل الحكم الصادر ضده بابتسامة استفزازية رافقته طيلة فترة محاكمته، التي رفض خلالها التشكيك في مداركه العقلية. ولم ينس عند مغادرته قاعة المحكمة أن يؤدي للمرة الأخيرة تحية اليمين المتطرف، ليقبع بعدها وراء قضبان سجن “ايلا” في العاصمة النرويجية.