عاجل

مشاعر الحزن والقلق أعرب عنها سكان مدينة نيويورك بشأن العنف المتصاعد جراء حمل السلاح، وذلك إثر مقتل شخصين أحدهما المهاجم، وإصابة تسعة آخرين بجروح في حادث إطلاق نار أمام مبنى “امباير ستيت”.

ويقول متساكنون في المدينة إنه على السلطات أن تشدد القوانين الخاصة بحمل السلاح في البلاد، وإنه على الحكومة أن تتخذ إجراءات لاجهاض مثل أعمال القتل هذه.

وتقول مواطنة أمريكية: “لا أصدق ما حدث ومن المحزن جدا أن يحدث هذا في الولايات المتحدة”.

ويقول مواطن أمريكي آخر: “عليهم أن يطبقوا قوانين أكثر صرامة، إذ هناك أشخاص يأتون بالسلاح الى هذا المكان، وهذا أمر مؤسف”.

عمدة نيويورك “مايكل بلومبرغ” وصف الحادث بالمأساة الرهيبة، لكنه حاول طمأنة الأمريكيين، رغم الاقرار بمواجهة مشكلة حمل السلاح قائلا:“إن مدينة نيويورك هي أكثر المدن الكبرى أمانا في البلاد، ونحن على وشك تحقيق أقل نسبة من عدد الأشخاص الذين قتلوا هذا العام، ولكن ليست لنا الحصانة أمام مشكلة العنف بواسطة السلاح”.

وتنفي السلطات صفة ما يسمى الارهاب عن الحادث، الذي قتل خلاله موظف مطرود زميلا له في شركة للأزياء النسائية، إثر خلاف نشب معه.