عاجل

مدينة “بارايزو” في جمهورية الدومينيكان لم تعد جنة كما يدل على ذلك اسمها، فيما الأهالي يصارعون قوة عاصفة “ايساك” الاستوائية التي ضربت ساحل المدينة، حيث اقتلعت الرياح العاتية الأشجار ما أدى الى الاضرار بالمنتوجات الزراعية.

أحد سكان المنطقة يقول:“لقد أسقطت الرياح الأشجار وقد ألحق ذلك أضرارا بالزراعة كثيرا خاصة منتوج الأفوكادو، رغم أن العاصفة لم تصل الى اليابسة بعد، وإن وصلت فستدمر كل شيء”.

العاصفة الاستوائية تتجه نحو هاتي، حيث أعلنت السلطات حملة لإعادة توطين ثلاثمائة ألف شخص، ما زالوا يسكنون تحت الخيام منذ الزلزال الذي ضرب البلاد عام ألفين وعشرة. البعض تم اجلاؤهم الى بعض المدارس في احدى ضواحي “بوروبرانس”.

إحدى النساء المشردات تقول:“أشعر بالخوف لأن الرياح يمكن أن تقتلع خيمتي إذا عصفت بقوة وقد تضر بطفلي، ولهذا السبب جئت الى هنا”.

وباعتبار مساره الحالي يتوقع الخبراء أن يضرب “ايساك” كوبا، حيث أخذ السكان يستعدون لمواجهة العاصفة الاستوائية، بتخزين الغذاء وجمع المحاصيل الزراعية واجلاء الاشخاص المرضى والنساء الحوامل باتجاه أماكن آمنة، ولا يتوقع خبراء الرصد الجوي تحول “ايساك” الى اعصار قبل يوم الاثنين المقبل، أي بعد عبوره هايتي وكوبا، لتتحول العاصفة الى اعصار من الدرجة الأولى، عند بلوغها خليج المكسيك.