عاجل

تقرأ الآن:

محكمة النقض في بروكسل تكشف اليوم عن مصير ميشيل ديترو


بلجيكا

محكمة النقض في بروكسل تكشف اليوم عن مصير ميشيل ديترو

ميشيل مارتان ستعرف مصيرها هذا اليوم بعد اعلان محكمة النقض في بروكسل عن الإفراج المشروط على الزوجة السابقة للقاتل الشاذ جنسيا مارك ديترو.

وفي حال استعدتها لحريتها ستستقر ميشيل مارتن في قرية مالون جنوب البلاد بعدما قضت 16 عاما في السجن منذ اعتقالها في العام 1996 حيث حكم عليها بالسجن لمدة 30 عاما الأمر الذي يزعج السكان المحليين.

تقول هذه الأم:“نحن خائفون على أطفالنا خاصة، وعلى،الأطفال الآخرين أيضا.ستكون قريبة جدا من الحضانة ومن المدرسة وعندما ستخرج ما الذي سيحدث إذا التقت مع مجنون آخر ماذا الذي ستفعله حينها.”

القضاء البلجيكي سمح لميشيل مارتن بالالتحاق بدير كلاريس دو مالون قرب بلدة نامور لتبدأ مرحلة جديدة من عقوبتها حيث ستعيش حياة الراهبات شرط أن تبقى بعيدا عن عائلات الضحايا.

والد الضحية جولي لوجون التقى مع مسؤولين في الحكومة ومن بينهم رئيس الوزراء إليو دي روبو:“بالنسبة لميشيل مارتن لقد فات الاوان، لن نتمكن من العثور على قانون بتأثير رجعي، لذلك فقد أصبح ذلك مستحيلا. ولكن بالنسبة للمدانين بجرائم أخرى خطيرة، سيكون هناك إصلاح للعدالة وسيتم وضعه في المكان المناسب.”

المدرسة السابقة البالغة من العمر اثنين وخمسين عاما أدينت هي وزوجها الأخير حكم عليه بالسجن المؤبد بسبب احتجازه واغتصابه 6 صبيات ومراهقات وقتل 4 منهن من بينهما ميليسا روسو وجولي لوجون اللتان فارقتا الحياة بعد تركهما في قبو دون طعام.

وكانت قضية ديترو هزت بلجيكا وسط غضب شعبي بسبب ما تم الكشف عنه حول تجاهل الشرطة لتحذيرات من جانب والدة ديترو بشأن جرائم ابنها,وفشلها في
العثور على الفتيات رغم قيام الشرطة بتفتيش ذلك المنزل.