عاجل

تقرأ الآن:

الضرائب الجديدة في فرنسا تهدد وجود الشركات الكبرى


مال وأعمال

الضرائب الجديدة في فرنسا تهدد وجود الشركات الكبرى

الإجراءات المالية الجديدة التي ستفرضها الحكومة الفرنسية أثارت موجة من القلق في القطاع المالي في باريس، وهي تنذر باحتمال انتقال الشركات الكبرى إلى الخارج وخصوصا إلى لندن.

لا ديفينس، المركز الرئيسي لتجمع الشركات في باريس قد يصبح أقل ازدحاما في الأشهر المقبلة.

مراسل ثومسون رويترز ليونيل لوران قال: “هنالك رغبة قوية في صفوف المستثمرين والموظفين للانتقال إلى لندن حيث يوجد الكثير من المصارف والشركات و تبادل أكبر للمعلومات المالية. في فرنسا شهدنا ضريبة جديدة على التبادلات المالية، ما سيجعل التبادلات أكثر كلفة وأكثر تعقيدا لدى تشغيل وسطاء من فرنسا،
ولدينا معلومات بأن معامل السلع الفاخرة تفكر في الانتقال إلى لندن أيضا”.

مراسل يورونيوز جيوفاني ماجي قال: “خلفي، في منطقة لا ديفينس التجارية، يعتزم أحد المصارف تصميم غرف تجارية تستوعب نحو ثلاثة آلاف وخمسمئة شخص. لكن في هذا الوضع، هنالك تخوف أنه في نهاية المشروع، قد تبقى بعض الغرف فارغة”.