عاجل

عاجل

وزيرة الصحة الليبية فاطمة حمروش ليورونيوز:"افضل وسيلة لاستعادة النظام تكمن في تطبيق القانون"

تقرأ الآن:

وزيرة الصحة الليبية فاطمة حمروش ليورونيوز:"افضل وسيلة لاستعادة النظام تكمن في تطبيق القانون"

حجم النص Aa Aa

اجرت “يورونيوز” الحوار التالي مع فاطمة حمروش وزيرة الصحة في الحكومة الانتقالية الليبية الجديدة.

يورونيوز:

نددت بالفساد عندما عينت في منصبك في نوفمبر/ تشرين الثاني. ما هو الوضع اليوم ؟

فاطمة حمروش:

عندما توليت منصبي تحدثت عن الفساد الذي يخص العقود التي تمنحها وزارة التجهيز الصحي والصيانة والادوية. بالطبع، اغلبية المتورطين كان قد عينوا من قبل الحكومة السابقة. و بالتأكيد البعض منهم ما زالوا يعملون معنا اليوم في الوزارة يمارسون الفساد، و لو على نطاق صغير. ولكن ظهر فساد جديد حول قضية الجرحى خلال الحرب. مئة و سبعة و عشرون الف ليبي غادرو البلاد للاستفادة من منحة العلاج و التي بلغت في مجموعها ثلاثة بلايين دولار

يورو نيوز:

اذا تم إنفاق ثلاثة بلايين دولار . هل انفق المال فعلا بحكمة ؟ و على الأشخاص الذين أصيبوا أثناء الثورة؟

فاطمة حمروش:

ليس بالفعل.. لم يتلق جميعهم العلاج. سافر البعض بحثا عن علاج مناسب. اما البعض الاخر فليسوا بمرضى وانما ذهبوا فقط للسياحة، تحت ستار العلاج الطبي. علما أن هذه التصرفات خارجة تماما عن نظر وزارة الصحة. لجنة الجرحى هي هيئة موازية للوزارة تم إنشاؤها عندما شكلت الحكومة الجديدة، و ليس لها رقابة .وهي تتمتع باستقلالية تامة ، فيما يخص التقارير المالية والإدارية .وهي مرتبطة مباشرة برئيس الوزراء.

يورونيوز:

بعد ثمانية أشهر على وجود الحكومة المؤقتة، ومع اقتراب موعد انتخاب حكومة جديدة. كيف هو الوضع الان، وخاصة من حيث الفساد ؟

فاطمة حمروش:

في السابق كان هناك خوف و لكن هنالك ​​نظام الآن لم يعد هنالك خوف و لكن سادت الفوضى . كنت دائما أقول انه كان هنالك خوف من الديكتاتور الذي حافظ على النظام دون تطبيق للقانون . ولقد كان هناك نظام في غياب القانون .لكن اليوم انقلب كل شيء رأسا على عقب في غياب الخوف . أعتقد أن أفضل وسيلة لاستعادة النظام هو تطبيق القانون..كما ينبغي الخوف من القانون وليس من الدكتاتور

يورونيوز:

كانت البلاد تحت سيطرة رجل واحد وعشيرته لنصف قرن تقريبا، وهذا الحكم التعسفي لم يسمح للناس بان يكون لهم ثقافة مدنية لمعرفة حقوقهم أعتقد أنها مشكلة رئيسية: كيف يمكن اذا اختيار من يأخذ زمام البلاد ؟

فاطمة حمروش:

القذافي وضع نظاما لحرمان الناس من كل اشكال المعرفة ولابقاء كل شيء تحت سيطرته. مهمة الانتقال من الفترة المظلمة لمستقبل مشرق مهمة صعبة. لا بد من فترة انتقالية، ولهذا نسمي الحكومة مؤقتة، والمجلس مؤقتا. في هذه المرحلة الانتقالية، سوف نشهد كثيرا من التغيرات حتى نقيم نظاما يحقق مطالبنا.

يورونيوز :

شكرا فاطمة حمروش