عاجل

عاصفة “إيزاك” الاستوائية غمرت جنوب شرقي لويزيانا والميسيسبي بأمطار غزيرة، في وقت زادت قوة العاصفة، التي يوتقع أن تواصل تحركها فوق أركنساس نهار اليوم وجنوبي ميسوري ليلا.

ورغم تراجع “إيزاك” من اعصار الى عاصفة، فان حياة الناس ما تزال مهددة بسبب العواصف والفيضانات الداخلية خلال الأيام المقبلة، مع انتقال العاصفة الى وسط البلاد.

في الأثناء استأنفت عمليات الانقاذ في المناطق التي اجتاحتها الفيضانات، حول “نيو أورلينز” ولويزيانا، ولكن، كان هناك شعور بالارتياح بين السكان، لأن الخسائر التي تسبب فيها “إيزاك” لا تكاد تذكر، مقارنة بإعصار “كاترينا” عام ألفين وخمسة.