عاجل

تقرأ الآن:

إيران ضاعفت قدرات إنتاج اليورانيوم في فوردو وتعرقل التفتيش في بارشين


إيران

إيران ضاعفت قدرات إنتاج اليورانيوم في فوردو وتعرقل التفتيش في بارشين

آخر تقرير نشرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكد أنّ إيران قد ضاعفت قدرات إنتاج اليورانيوم المخصب في موقعها تحت الأرض في فوردو. وإتهم التقرير أيضاً طهران بعرقلة عمليات التفتيش التي تجريها في قاعدة بارشين العسكرية.

الوكالة الذرية أوضحت أنّ الجمهورية الإسلامية نصبت نحو ألفي جهاز طرد مركزي في فوردو حتى الثامن عشر من آب-اغسطس مقابل نحو ألف في أيار-مايو.

الوكالة أوضحت أن حوالي سبعمائة جهاز تقريبا من أاصل هذا العدد هي قيد العمل.
والزيادة تفوق بكثير توقعات دبلوماسيين في فيينا، حيث مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذين توقعوا زيادة ثلاثمائة وخمسين جهاز طرد مركزي.

ويشتبه الغربيون واسرائيل في أنّ إيران تسعى إلى تطوير السلاح الذري تحت غطاء برنامجها السلمي، وهو ما تنفيه طهران بإستمرار.

“ الخبر المهم هو، أنه بعد خمسة آلاف قرار تفتيش وهو أمر غير مسبوق في تاريخ الوكالة، لم يتم العثور على أي دليل على تسريب، المواد والأنشطة النووية لأغراض عسكرية من طرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية“، أكد مندوب إیران الدائم لدی الوکالة الدولیة للطاقة الذریة علي أصغر سلطانیة.

وتبلغ قدرة موقع فوردو، الكائن تحت جبل وتصعب مهاجمته، نحو ثلاثة الاف جهاز طرد مركزي. ويستخدم اليورانيوم المخصب لإنتاج الكهرباء أو نظائر طبية تستخدم في تشخيص بعض أنواع السرطانات، كما يدخل في صناعة السلاح الذري في حال تخصيبه بنسبة تسعين بالمائة. ولا تتجاوز الجمهورية الإسلامية نسبة العشرين في المئة في تخصيبه.

وتأخذ الوكالة الدولية للطاقة الذرية على ايران كذلك عدم تعاونها بما يكفي معها وهو الأمر الذي يمنعها من أن تحدد بدقة ما إذا كان البرنامج النووي الإيراني سلميا بحتا بعد أكثر من ثماني سنوات من التحقيق.