عاجل

إنطلاق عمليات الفرز مباشرة عقب إغلاق مكاتب الاقتراع في أنغولا التي شهدت ثالث انتخابات عامة منذ إستقلالها عن البرتغال عام ألف وتسعمائة وخمسة وسبعين من القرن الماضي ويعتبر حزب الرئيس خوسيه ادواردو دوس سانتوس الحاكم منذ ثلاثة وثلاثين عاماً الاوفر حظا للفوز فيها.

الرئيس المنتهية ولايته ومرشح الحركة الشعبية لتحرير أنغولا دوس سانتوس، والذي يطمح للفوز بعهدة ثالثة وعد بمواصلة إعادة إعمار البلد الذي دمرته الحرب الأهلية. دوس سانتوس عبر عن إرتياحه لسير العملية الانتخابية بشكل طبيعي، وهو ما نفته المعارضة التي نددت بحدوث تجاوزات على مستوى العديد من المراكز الانتخابية.

من جهته وعد أسياس ساماكوفا، رئيس الاتحاد الوطني لإستقلال انغولا التام، أبرز منافس لدوس سانتوس بإقامة ديموقراطية حقيقية في البلاد في حال فوزه.

أكثر من تسعة ملايين ناخب شاركوا في هذا الاقتراع وحسب الدستور، سيصبح رئيس الحزب الفائز، رئيساً للجمهورية. النتائج النهائية للاقتراع ستنشر الأسبوع المقبل.