عاجل

تقرأ الآن:

توتر في المكسيك بعد إقرار القضاء بفوز إنريكي بينيا نييتو بالانتخابات الرئاسية


المكسيك

توتر في المكسيك بعد إقرار القضاء بفوز إنريكي بينيا نييتو بالانتخابات الرئاسية

اليسار المكسيكي يواصل اعتراضه على النتيجة التي أقرها القضاء بفوز الوسطي إنريكي بينيا نييتو بالانتخابات الرئاسية التي جرت في الفاتح من شهر يوليو/تموز الماضي في مواجهة اليساري مانويل لوبيز أوبرادور.
الأجواء تزداد توترا في البلاد خصوصا بعد دعوة أوبرادور أنصاره إلى العصيان المدني ووصول الاحتجاجات إلى قلب المؤسسة التشريعية عبْر النواب اليساريين الذين سجلوا رفضهم لإقرار القضاء بفوز إنريك بينيا نييتو.

آدريانا هيرنانديز تطالب باسم الحزب الثوري المؤسستي الوسطي اليسار باحترام الديمقراطية وقرار القضاء قائلة:

“في النظام الديمقراطي، الموقف الرابح هو ذلك الذي يستقطب الأغلبيات ويقدم نتائج، وهذا ما نتطلع إليه بأسلوب مفتوح وصريح وشفاف”.

ريكاردو مونريال ممثل حزب الثورة الديمقراطية اليساري يرد عليها:

“نعلن أن أمام اللامبالاة واللامسؤولية القانونية للمستشارين السياسيين والقضاة الذين تصرفوا بشكل مثير للخجل والتقزز، آثامُهم وأطماعُهم لن تمر دون عقاب. خلال الأيام المقبلة، سنقوم بمجموعة من المساعي في هذا الاتجاه وندعو المواطنين للوقوف في صفنا ضد التجاوزات”.

إنريكي بينيا نييتو يتهمه اليساريون وجزء من الرأي العام المكسيكي بالفساد والتزوير. اليساريون شرعوا في استعراض عضلاتهم في الشارع، والخلاف مرشح للتصعيد خلال الأيام المقبلة.