عاجل

تقرأ الآن:

دوفيل الفرنسية تحتضن الدورة السابعة والثلاثين لمهرجان السينما الامريكية


ثقافة

دوفيل الفرنسية تحتضن الدورة السابعة والثلاثين لمهرجان السينما الامريكية

تحتضن مدينة دوفيل شمال فرنسا هذه الايام مهرجان السينما الأميركية في دورته الثامنة والثلاثين.

العلاقة بين دوفيل والسينما الامريكية مستمرة منذ سبعة وثلاثين عاما وهي علاقة مميزة.
وما يميز المهرجان هو العرض المتواصل للافلام على مدار الساعة للتمتع بمشاهدة انتاج هوليوود.

سالنا برونو بارد، مدير المهرجان عن هذه العلاقة فاجاب:

“ هناك اسباب عديدة وراء نجاح هذه العلاقة. اولا دوفيل وشواطئها التي شهدت الانزال الامريكي في الحرب العالمية الثانية اضافة الى ان آن دورنانو التي كانت عمدة المدينة حينذاك زارت الولايات المتحدة ورحبت بقدوم الامريكيين. ثم أخيرا لان هذه العلاقة المستمرة منذ سبعة وثلاثين عاما فريدة من نوعها في العالم إذ يتم خلال عشرة ايام عرض ثمانين فيلما من افضل ما تنتجه سينما هوليوود. سواء السينما المستقلة اوسينما الاستوديو اوالوثائقية اوالمسلسلات التلفزية
ومن المؤكد انه خلال عشرة ايام ستكون للمشاهد فكرة شاملة عن المجتمع الامريكي من خلال السينما لانه من خلال الفن نتعرف الى حقيقة العالم.

من بين الفنانين الذين كرمهم مهرجان دوفيل هذا العام هناك وليام فريدكين مخرج فيلم “ ذي اكزورسيست” “. سألناه حول أكثر الافلام تأثيرا في السينما المعاصرة.

يجيب وليام فريدكين قائلا:

“ربما فيلم “ ذي فرنش كونكشين” اعني ان كثيرا من الافلام تاثرت بالفرنش كونكشين. وفي ذلك تكريم فانا سرقت من افلام الآخرين، مثل آلان رينيه، وجان لوك غودار، ومايكل أنجلو أنطونيوني وفيلليني وإيتوري سكولا “.

المهرجان يكرم ايضا هارفي كيتل الممثل الذي عمل مع مخرجين من جميع أنحاء العالم. فما هو الفرق بين العمل مع المخرجين الأمريكيين ومع المخرجين الأوروبيين؟

يقول هارفي كيتل:

“بصراحة، كنت محظوظا حقا بالعمل مع بعض عمالقة السينما في أوروبا وكذلك في أمريكا. ليس هناك بينهم فرق من حيث الجوهر. الفرق يكمن فقط في اللغة واللهجة”.

هارفي كيتل الذي اشتهر في عدة افلام من بينها “ تاكسي درايفر” كرمته دوفيل بان وضعت اسمه على كبينة في شاطئها الشهير.

يتنافس في المهرجان خمسة عشر فيلما منها فيلم “ لأجل إيلين” للمخرج سو يونغ كيم وتمثيل المتالق بول دانو.

يقول بول دانو:

“لحسن الحظ كان النص جيدا وهو اول ما تبادر الى ذهني عندما قراته. وقد قضيت وقتا طويلا لتقريب المسافة بيني وبين شخصية القصة.”

في دوفيل تم ايضا عرض الحلقة الرابعة من مسلسل “إرث بورن“، ولكن من اخراج المدير الجديد توني غيلروي الذي كتب السيناريوهات الثلاثة السابقة وبمشاركة الممثلين الجديدين جيريمي رينر وراشيل وايز. تقول الممثلة راشيل وايز:
“ما احببته في الفيلم هو شعوري في كل لحظة بانني اتقمص دور شخصية تصارع من اجل البقاء على قيد الحياة. ولم اشعر انني امثل فقط بل شعرت انني مارتا شيرينغ وانني احاول البقاء على قيد الحياة.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
"سوبرستار" و"ذي آيس مان" يخطفان الأضواء في مهرجان البندقية للأفلام السينمائية

ثقافة

"سوبرستار" و"ذي آيس مان" يخطفان الأضواء في مهرجان البندقية للأفلام السينمائية