عاجل

عاجل

ارتفاع معدل البطالة في فرنسا الى أعلى مستوى له منذ 13 عاما

تقرأ الآن:

ارتفاع معدل البطالة في فرنسا الى أعلى مستوى له منذ 13 عاما

حجم النص Aa Aa

بعد العطلة الصيفية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يعود من جديد، رئيس تراجعت شعبيته بنسبة خمسة وخمسين بالمئة في الاسابيع الأخيرة. أمام مجموعة من المدرسين أراد فرانسوا هولاند طمأنة الفرنسيين عبر الإعلان عن خلق ألف منصب شغل جديد في قطاع التعليم تزامنا مع الدخول المدرسي لهذا العام.

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند:“إعادة بناء المدرسة هو أحد شروط انتعاش بلدنا، انتعاشها الإنتاجي ومن ثم بنائها الأخلاقي، هو استثمار من أجل ضمان التماسك الإجتماعي، من مهام المدرسة مكافحة البطالة وهذه ضرورة ملحة.”

رغم وعود هولاند بالعمل على القضاء على البطالة وجعلها من أولوياته في وعوده الإنتخابية الى أن عدد العاطلين عن العمل تجاوز الثلاثة ملايين شخص حسب اخر الأرقام التي أعلن عنها رئيس الوزراء الفرنسي جون مارك ايرو:“إذا اضفنا أرقام البطالة التي هي الان في فرنسا ومقاطعات ما وراء البحار نقول إن هناك ثلاثة ملايين عاطل عن العمل، وهذا مقلق للغاية، لا أريد أن أكون رئيس وزراء لحكومة ستعتمد التقشف لأننا اعتمدنا سياسة فاشلة في بداية العهدة الرئاسية، لا… سياستنا واضحة منذ البداية ويجب علينا فقط ان نجد مجالا للعمل.”

فرانسوا هولاند قدم وعودا كثيرة للعمل على تقليص التضخم في الميزانية من أربعة فاصلة خمسة الى ثلاثة بالمئة ولهذا يجب توفير حوالي ثلاثين مليار يورو في الميزانية المخصصة لعام ألفين وثلاثة عشر. الصحفي فرونسوا لونغلي:“الإقتصاد الفرنسي متوقف الآن، انه يدمر ألاف الوظائف وفي نفس الوقت يصل حوالي مائة الف طالب عمل الى سوق الشغل، القليل من الشغل والكثير من الطلب يعني زيادة في نسبة البطالة.”

مجلس الوزراء أقر مؤخرا نظام “ عقود التشغيل المستقبلية” لمجابهة البطالة،
هذا النظام عبارة عن عقود عمل للشباب الذي ليس لديه مؤهلات للدخول الى سوق الشغل، الهدف منه خلق مائة ألف وظيفة في عام ألفين وثلاثة عشر وخمسين ألف في عام ألفين وأربعة عشر.

وفي الوقت الذي تضاعف فيه الحكومة الخطط الإجتماعية للقضاء على البطالة، نددت النقابات الفرنسية بتقاعس الدولة في ايجاد حلول سريعة لتفادي أزمات اجتماعية كبيرة في الأيام المقبلة.